11 أغسطس 2009

كتب أهديها

كتب أهديها: 5 نسخ من رواية عزازيل لمن يطلبها أولا


في محاولةٍ لنشر إهداء الكتب، سأكمل في هذه المدونة إهداء الكتب من وقتٍ لآخر. لديّ خمس نسخ من رواية "عزازيل" لـ(يوسف زيدان)، وهي الرواية الفائزة بجائزة البوكر العربية لعام 2009.

أتمنى ممن يطلب نسخة أن يكتب تعليقا هنا في هذا الموضوع، ثم يبعث اسمه وعنوانه البريدي الكامل على:
amueini@gmail.com
ترقبوا إهداءات أخرى في اليومين القادمين..

مساؤكم قراءة :)
لنشر الموضوع على الفيس بوك والتويتر Twitter Facebook

15 comments:

تركي البلوشي يقول...

شكرا لهذه الخدمة الرائعة جدا الاخ احمد.. أتمنى حقيقة الحصول على نسخة


خالص مودتي

تركي البلوشي

أحمد حسن المعيني يقول...

لك يا تركي نسخة، ولأختٍ كريمة أرسلت طلبها إلى بريدي الالكتروني نسخة أخرى.

تبقت 3 نسخ!

أحمد حسن المعيني يقول...

أرجو منك أخي تركي أن ترسل عنوانك البريدي كاملا إلى amueini@gmail.com

تركي البلوشي يقول...

أخي أحمد أرسلت اليك تفاصيل كاملة عني، حتى لا يكون لديك مبرر للهروب مني.. ( مزحة )

أر سلت علي بريدك، بريدي الألكتروني، ورقم هاتفي وعنوان مدونتي..


تحية وارفة بالإحترام

تركي البلوشي

Assim Al-Saqri يقول...

مبادرة طيبة!
هل لي بنسخة؟


عاصم الصقري

أحمد حسن المعيني يقول...

الاخ العزيز/تركي..
كعادة الصحفيين، لا مجال للهروب منهم :)
لك النسخة حبا وكرامة يا تركي..

عاصم الصقري..
ولك نسخة أيضا.

تبقت نسختان

غير معرف يقول...

وأنا أيضاً أرغب في الحصول على نسخةٍ أستاذي النبيل..
أوافيك بـ التفاصيل في الإيميل إذن ؛
و
لكَ الكثـير من الشكر مُقدما :)

غير معرف يقول...

لا أدري إن تبقى نسخ أخرى أتمنى الحصول على الكتاب سأرسل التفاصيل

أحمد السابعي يقول...

هل وصلت متأخرا؟؟؟
إن تبقت نسخة فأرغب بالحصول عليها.
شكرا أستاذي على المبادرة الكريمة، كثر الله من أمثالها

أحمد حسن المعيني يقول...

هكذا انتهت النسخ..

عذرًا يا أحمد فقد وصلتَ متأخرًا.
قد يكون لك حظ في إهداءات اليومين القادمين.

د,قلمـ يقول...

قد قرأتها سلفاً ...


لكم الشكر يا فاضل ..

:)

أبو اسامة يقول...

أتابع المدونة يوميا لكن الظاهر فارق التوقيت

ما ممكن نحجز للقادم؟؟؟؟ هاهاهاها

تحياتي استاذي احمد

ابوأسامة

غير معرف يقول...

opppss... missed it :(

غير معرف يقول...

أروع طريقة شاهدتها في الحث والتشجيع على القراءة
كم أنت رائًعا يا أستاذ أحمد حسن .... سنضل نتابع مدونتك لأنها رافد ثقافي حقيقي ...

غير معرف يقول...

رواية عزازيل من الكتب الرائعة التي تخلق فينا الدهشة والفرح والعاطفة، وهو أيضا من الكتب المفاجئة التي غالبا ما تقع ضمن لغط الإعلام والجوائز وتجعلك غير راغب في قراءتها. أتمنى ممن فاته الحصول على نسخ الاستاذ أحمد ان يتجه لمكتبة بوردرز في سيتي سنتر القرم. ومن يشعر بعدم رغبة في القراءة أو من لديه كتاب لم يتمكن من اكماله فعزازيل سوف ينعش كل صدأ.
تحياتي وشكرا لأصحاب هذه المدونة الرائعة

أزهار أحمد

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.