07 مايو 2009

أوباما والقراءة

هل سيزيد أوباما مبيعات الكتب؟


في لقاءٍ أجرته النيويورك تايمز مع الرئيس الأميركي (باراك أوباما)، ذكر بأنه يملّ من التقارير التي يقرأها كل يوم في عمله، ولذلك يلجأ إلى الروايات في المساء كي يحظى بقراءةٍ ممتعة. وذكر أوباما أنه حاليًا يقرأ رواية Netherland لـ(جوزيف أونيل).
ومنذ أن خرجت هذه الكلمات من أوباما انتشر الحديث في شبكة الإنترنت حول هذا الموضوع وظهرت نوادي للقراءة باسم أوباما لقراءة الرواية معه، و طالب الكثيرون بأن يُعلن أوباما عن قائمة الكتب التي سيقرأها.لا شكّ أن للمشاهير تأثيرًا هائلا على العامة، ولنا أن نتخيل أثر جملة أوباما تلك على مبيعات الرواية.
وليس أوباما وحده، فهناك الإعلامية الشهيرة (أوبرا وينفري) التي أثرت على مبيعات الكتب من خلال نادي القراءة التابع لها (Oprah's Book Club)، فقام الناشرون بإعادة طباعة الكتب التي تناقشها أوبرا في ناديها، مع وضع شعار النادي على الكتاب.
يا هل تُرى هل سيؤثر أوباما في مبيعات الكتب؟ وكيف سيتعامل الناشرون مع ذلك؟ هل سيرسلون إليه كتبهم كي يُعلن عنها؟ هل سيعيدون طباعة الكتب التي يقرأها أوباما مع شعار مميز يدل عليه؟

للأسف لا ننتبه في عالمنا العربي لهذا التأثير الكبير الذي يحدثه المشاهير في القراءة لدى العامة. استخدمنا المشاهير في الإعلانات التجارية للصابون وزيت الطبخ والشامبو وشركات الاتصالات وغيرها، ولكننا لم نستخدمهم لترويج القراءة.

تخيل لو أنّ أحدهم التقط صورة لصاحب الجلالة السلطان قابوس وهو يقرأ كتابًا معينًا !
إليكم بعض الأمثلة من الإعلانات المصورة الكبيرة (Posters) المنتشرة في أميركا للمشاهير:
من اليمين: (بيل جيتس، الممثلة الشهيرة سلمى حايك، الممثل الشهير دينزل واشنطن، الكاتب الكبير ستيفن هوكنز، لاعب كرة السلة الشهير شكيل أونيل)

لنشر الموضوع على الفيس بوك والتويتر Twitter Facebook

3 comments:

*ZS يقول...

لست ممن يقفزون إلى الاستنتاجات ..ولكني سأقول .. حتى الآن أن المؤشرات تقول (نعم، أوباما سيرفع مبيعات الكتب التي يقرأها)..

فبعد أن أهداه"شافيز" كتاب لإدواردو غالينو(إصدار 1971)
"LAS VENAS ABIERTAS DE AMERICA LATINA"
"أوردة أميركااللاتينية المفتوحة: خمسة قرون من نهب قارة" - بغض عن "النغزة" وراء عنوان الكتاب - قفزت مبيعات الكتاب حتى أن دار النشر أصدرته في طبعة جديدة بالأسبانية والإنجليزية تغطية للطلب العالمي..

وصباحك سوسن :)

*زوّان

*ZS يقول...

بغض النظر عن النغزة

أحمد حسن المعيني يقول...

تجربة أوبرا وينفري تدلّ على ذلك فعلا. لا يمكن تجاهل تأثير المشاهير على الناس.
لربما طبقنا ذلك في دولنا يومًا ما.
لمصر تجربة جيدة، أذكر إعلانًا تلفزيونيًا عن القراءة كان عبارة عن لقطات لمشاهير من الفنانين المصريين يدعون إلى القراءة. أعجبني ذلك الإعلان كثيرًا.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.