08 مايو 2009

كيف تختار كتابك القادم؟

دردشات: كيف تختار كتابك القادم؟


ما العوامل التي تحدد الكتاب الذي ستقرأه؟ هل هم أصدقاؤك؟ أساتذتك؟ ما يُكتب في شبكة الإنترنت؟ من خلال ما تقرأه الآن؟

لا شك أننا نختلف في ذلك كثيرًا، ولا أعتقد أن لنا طريقة واحدة لاختيار كتابنا القادم. ولكن ما الطريقة التي تتبعها غالبا؟

بانتظاركم..
لنشر الموضوع على الفيس بوك والتويتر Twitter Facebook

9 comments:

بدر العبري يقول...

1- من خلال ما يكتب في الإنترنت
2- ما أقرأه الآن : إن تطرق المؤلف لكتاب آخر مثلاً، أو إن أعجبني هو فأبدأ بتتبع كتبه.

للأسف قلة من أصدقائي "الواقعيين" يقرأون!

انا يقول...

دائماً انزعج حينما اقترب من انهاء كتاب ما .. لأن ذلك يذكرني بأن علي اختيار كتاب آخر لأقرأه, وهذه مهمة صعبة جداً ..

عموماً, استند غالباً في اختياري للكتاب الذي سأقرأه على ما يوجد في مكتبة المنزل(التي تعج بكتب القانون -التي لا اطيقها- الخاصة بأبي) اولاً, وما يكتب في الانترنت ثانياً ..

ومن ثم احصل على الـperfect match فيما بين الاثنين !!

تحياتي لك اخي أحمد .. واصل ابداعك بالترويج عن عن ما أمرنا الله به في أول كلمة نزلت على رسوله المرسل للناس أجمعين ..

سوير يقول...

أختار الكتاب حسب عنوانه
وشكل الغلاف
ولكن قبل شرائه وقراءته
أقرأ عنه في الانترنت

حليمة البدواوي يقول...

هلا أحمد
هناك أكثر من طريقة لإختيار الكتاب القادم..قد أعتمد على ترشيح أحد الأصدقاء..أو آخر إصدارات كتابي المفضلين..أو قائمة الكتب في أمازون أو richard and judy list

الخنساء يقول...

المزاج إلى حد كبير !
اذا قرأت في مجال معين وحفزني للقراءة في نفس المجال أو مجال مشابه وكان الكتاب متوفر عندي قرأته

يونس الحراصي يقول...

في الحقيقة أتبع أكثر من طريقة في عملية اختيار الكتاب.. وتتراوح بين ترشيح من أحد الأصدقاء "في الغالب"، أو قراءة ما يكتب حول بعض الكتب سواء في الصحف أو الانترنت... وكذلك النظر في ما يوجد لدي من كتب أحيانا وتقليبها...

عقيلة اللواتي يقول...

المزاج غالباً ما يتحكم في اختياري للكُتب

مثلاً لو كان رائقاً ومستعداً لكثير كلام أخذت كتاباً دسماً، وإذا كنتُ أشعر بتخففٍ وتحليق فأقرأ كتاباً بسيطاً حلواً يُمتعُ مزاجي، وإذا كان مزاجي غائماً فلا أقرأ بل أكتفي بالتلفاز وقنوات الشوتايم.

وغالباً ما أختار كتبي من عروض الكتب التي أقرؤها وترشيحات منتديات القراءة أو قراءة الأصدقاء.

أحمد حسن المعيني يقول...

حليمة البدواوي..
على فكرة، وصلني بالأمس فقط خبر إلغاء برنامج ريتشارد أن جودي الشهير في التلفزيون البريطاني، لقلة شعبيته !!

غير معرف يقول...

هلا أحمد

أنا لي 3 طرق للبحث عن كتاب للقراءه

الاولى .. إسأل صديق.

الثانيه.. جوجل..بست سيلرز

الثالثه... اذا فاضيه ..بروح المكتبه وهات لف وتفرفير في الكتب .. الغلاف .. الألوان.. بس عادة لازم اقرأ كم صفحه من الاول والغلاف ..

أكثر طريقه افضلها .. الكتب المرشحه من قبل الاصدقاء او المواقع الالكترونيه

دمتم بود

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.