17 مايو 2009

سرقات في أمازون

نشر المدونات الشخصية في Kindle فتح بابا للسرقة



كنتُ قد حدّثتكم في تدوينة سابقة ( أمازون تنشر المدونات الشخصية) عن إطلاق شركة أمازون لخدمة نشر المدونات الشخصية على قارئ Kindle، بحيث تكون هناك اشتراكات شهرية يدفعها من يريد قراءة المدونة على قارئه. وكما ذكرتُ في التدوينة فإن المطلوب من صاحب المدونة الذي يريد أن يعرض مدوّنته للراغبين في الاشتراك بها هو أن يملأ استمارة من موقع أمازون، ثم ينتظر حصته من عائدات الاشتراكات (30%).
الخطأ الذي وقعت فيه شركة أمازون هو أنها افترضت أن يقوم "صاحب المدونة" بتعبئة الاستمارة، لا أحد غيره. ولكن ما لم تحسب أمازون له حسابًا هو أن يقوم شخصٌ ما بتعبئة استمارة مدعيًا أنه صاحب المدونة الفلانية، ويستلم أرباح الاشتراكات بدلا من صاحب المدونة الأصلي.
وقد حدث هذا فعلا، فقد قام أحدهم بتعبئة استمارة على أنه صاحب مدونة TechCrunch، وربما بدأ في استلام الأرباح! ولو بحثت في صفحة المدونات الشخصية الممكن الاشتراك بها ستجد إعلانين لهذه المدونة أحدهما من صاحب المدونة والآخر من "السارق".
عجيبٌ هذا العالم الرقميّ، مليء بالأبواب المفتوحة!

لمن يريد قراءة الخبر الذي نشرته TechCrunch:
http://www.techcrunch.com/2009/05/14/how-the-kindle-now-lets-you-steal-this-blog/
لنشر الموضوع على الفيس بوك والتويتر Twitter Facebook

3 comments:

معاوية الرواحي يقول...

عجب ما أخليهم يدخلوا المدونة مالي .. غبت كانوا أيسرقوهن الثلاثمية بيسة اللي أخذهن في الشهر ..

*ZS يقول...

لم أتوقع أن يحدث هذا بهذه السرعه!!

حين قرأت خبر نشر المدونات من خلال الكندل واجتهدت في أن أرتب أفكاري وأضعها في نقاط لك :) في حوارنا ولكن(كان النوم .. يداعب أجفاني) .. على العموم هذا كان يتصدرها(سرية هويات الكثير من المدونين و the potential abuse of that)! لكن لسان حالي كان يقول .. إستحااالة ,,, أكيد سيتثبتوا من المدون الأصلي لابد أن يجدوا آلية!

- قد يعزف كثيرين عن نشر مدوناتهم من خلال كندل (لأنهم يكتبون بهويات سرية) وبعضهم يستخدمها سياسيا أو دينيا أو إيديولوجيا وبالتالي قد يسهل تتبعهم!

- قد يحدث ما حدث أعلاه و لا يلاحق المالك الأصلي للمدونة السارق لعدم رغبته في كشف هويته

- أخشى أن يتم (حصر) الدخول لبعض المدونات من خلال الكندل فقط

- 70% لكندل من أصل دولارين أو 3! هذه نقطة أخرى ..

- قد تفقد بعض المدونات تركيزها وتتخذ صبغة تجارية

مجرد آراء واستقراءات شخصية .. قد أكون مخطئة و قد أكون على صواب

ولكني هذا لا يمنع اني أتمنى أن أرى مدونات عربية هادفه على كندل ..

تحياتي

أحمد حسن المعيني يقول...

معاوية..
إما أنني لم أفهم تعليقك، أو أنك لم تستوعب الخبر! :)

زوّان..
نقاط هامة أثرتِها فيما يتعلق بالهويات. ولكنني لا أعتقد أنه بالإمكان حصر الدخول للمدونات في قارئ "كندل".
أما فيما يخص المدونات العربية، فأتمنى ذلك أيضًا، ولكنه يعتمد على عدد قراء العربية بين من يملكون الجهاز.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.